إغلاق خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي.. النظام الجزائري هو الخاسر الأكبر

ايوي بريس14 مارس 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
ايوي بريس
سياسة
إغلاق خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي.. النظام الجزائري هو الخاسر الأكبر

ايوي بريس

أكدت البوابة الإلكترونية الإسبانية « lahoradeafrica.com »، اليوم الاثنين، أن النظام الجزائري عبر قراره الأحادي المتعلق بإغلاق خط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي، يتكبد خسائر نوعية ذات تبعات اقتصادية واجتماعية كارثية.

وكتب الموقع الإخباري الإسباني أن الإغلاق “العبثي والأحادي” لخط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي يعكس “الإخفاق التام للجزائر في سياستها المعادية للمغرب، الرامية إلى توظيف الغاز كسلاح اقتصادي سعيا إلى الإضرار باقتصاد المملكة”.

وبحسب كاتب المقال، على الرغم من رسائل الطمأنة القادمة من الجزائر ومدريد، تعكس الحلول البديلة المقترحة بغية ضمان التزويد المنتظم للسوقين الإسباني والأوروبي بالغاز الطبيعي، إخفاقا ذريعا.

ولا تمكن الأعطاب المتكررة في خط أنابيب الغاز “ميدغاز”، الجزائر من احترام التزاماتها تجاه شركائها الأوروبيين، خاصة إسبانيا، التي اتخذت احتياطاتها بالفعل من خلال التحرك نحو السوق الدولية لاستيراد الغاز الطبيعي، حتى لا تعتمد أبدا على الجزائر.

وبحسب “lahoradeafrica.com”، نتيجة لذلك أصبحت الولايات المتحدة منذ بداية العام المصدر الرئيسي للغاز الطبيعي إلى إسبانيا.

وذكر المصدر ذاته بأن إسبانيا اشترت في فبراير الماضي 12 ألفا و472 جيغاوات/ساعة من الغاز الطبيعي من الولايات المتحدة مقابل 8 آلاف و801 من الجزائر.

هكذا – تضيف البوابة الإلكترونية – شكل وزن الغاز الطبيعي أمريكي المنشأ 32,9 في المائة من إجمالي الواردات الإسبانية، بينما جاءت الجزائر في المرتبة الثانية بنسبة 23,2 بالمائة.

و م ع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق