الأزلية الامازيغية : المسلسل الاذاعي (أمغار ن تاوريرت) واسطة عقد الدراما الاذاعية الرمضانية

ايوي بريس11 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
ايوي بريس
فنون

ايوي بريس : متابعة

لطالما كانت للمسلسلات الإذاعية طعم خاص يميزها عن كل أشكال التعبير الدرامي الاخرى إذ و على الرغم من قدرتها على خلق الفرجة و ايصال المعنى إلا أن لها خصوصية جوهرية و هي اشراكها لخيال المشاهد في البناء الدرامي حيث تصنع بمؤثراتها الصوتية و الحمولة المشاعرية لأصوات الممثلين في ذهن المتلقي الصورة المثالية لشخوص و أماكن و اكسسوارات القصة و التي تختلف من متلقي لآخر حسب الخلفيات الثقافية و الاستيهامية لكل واحد من المستمعين هذه الخصوصية التي خلبت لب الأجداد عبر حكايات الحلقة و الرواة بمختلف مشاربهم و خلبت لب الآباء عبر مسلسلات خالدة كمسلسل الازلية رغم سطوة التلفزيون حينها ، لن يكون أمامها ما يمنعها في زمن الأبناء و الأحفاد ، زمن الانترنيت ، خاصة بشكلها الخفيف الذي لا تتعدى حلقاته الربع ساعة و الذي لا يحتاج تفرغا لمتابعته فيتابعه من يقود او تقود سيارته (ها) و من تطبخ أو يطبخ في المطبخ و غيرهم.في هذا السياق يأتي المسلسل الدرامي “أمغار ن تاوريرت” المذاع باللغة الامازيغية بمكوناتها الثلاثة على إذاعة الامازيغية بقصة ثراتية تاريخية تجمع بين الإرث الثراتي المغربي و الفكر المتنور المبني على الانتصار للحرية و الإبداع و العدل بأحدث مشوقة و عبر نخبة الأصوات الاذاعية الامازيغية و بلغة أمازيغية صرفة و قوية .بين جبروت ظلم شيخ القبيلة و دسائس مول الدوايا و القلم و براءة تانيرت و عنفوان مباركة و صلابة أومناي و نضال جامع تنفجر الأحداث و الصراعات بين التحجر و الانطلاق و بين نداء الحرية و الإبداع و التعايش و بين الرغبة في المحمومة في السيطرة و القهر تلعب بمشاعر المستمع بين الحميمية و الترقب و بين الحماس و الأسى بمؤثرات صوتية تجبر المستمع على الاندماج و تضعه في قلب الأحداث المشتعلة لينجلي غبار الوقائع على عشرات الخلاصات و التجارب و الرسائل التي تنتصر للحق و العدل و الحرية و التعايش و الإبداع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق