الاتحاد الأوروبي يعرب عن مخاوفه بشأن حرية التعبير والصحافة في الجزائر

ايوي بريس7 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
ايوي بريس
دولي
الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي

ايوي بريس

أعرب الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، عن قلقه إزاء القيود المفروضة على حرية التعبير والصحافة في الجزائر، لاسيما بعد إغلاق صحيفة “ليبيرتي” اليومية.

وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان للمتحدثة باسمه، نشر في بروكسيل، أن “الاختفاء المعلن عنه لهذه الصحيفة يهدد بمزيد من الحد من حرية التعبير في الجزائر”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن “الاتحاد الأوروبي يدعو جميع مكونات المجتمع والسلطات الجزائرية إلى الحفاظ على هذه المساحات التي لا غنى عنها لأي ديمقراطية”، مذكرا “بأهمية الصحافة التعددية في ترسيخ دولة القانون والحريات الأساسية مثل حرية التعبير”.

ويثير الاتحاد الأوروبي انتباه المجتمع الدولي، باستمرار، إلى الانحراف الأمني والقيود المفروضة من طرف النظام الجزائري على الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان.

يذكر أن البرلمان الأوروبي اعتمد، على التوالي، في نونبر 2020 وأبريل 2021 قرارين بشأن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الجزائر، والقيود التي يفرضها النظام على حرية التعبير، سجن الصحفيين، قمع واعتقال نشطاء الحراك.

و م ع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق