الشهيد ريان : الألم والامل

ايوي بريس6 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
ايوي بريس
الافتتاحية
الشهيد ريان : الألم والامل

لقد شكلت لحظة استشهاد الطفل المغربي ريان  رحمه الله تعالى و عوض عائلته المكلومة كل خير و احسان  ، لحظة فاصلة في الوعي الإنساني المغربي والعالمي ، استطاعت مأساة ريان ان توقظ فينا جميعا روحا إنسانية ظن بعضنا خطأ انها فترت بفعل انتشار الانانيات و غزو الماديات لعقولنا و افئدتنا ، لقد  أحيت فينا مأساة ريان الإحساس بالالام الأطفال الاخرين في العالم الذي يكابدون و يستشهدون تحت وابل الاقصاف و الحروب و يؤدون ثمن السياسات الحمقاء الهمجية في العالم،  لقد كانت محاولة انقاذ ريان لحظة مفصلية في بزوغ فجر إحساس وطني  بإمكانية احياء دولة وطنية صادقة تحمل على عاتقها حماية اطفالها و شعبها ، الدولة المغربية ابلت البلاء الحسن وجندت كل الاطقم الإدارية و التقنية من اجل انقاذ روح بشرية بريئة و هذا لعمري امر إيجابي جدا و استراتيجي في سبيل إقرار دولة المواطنين والمواطنات الذين يخدمون دولتهم و شعبهم بكل تفان وإخلاص و تبذل دولتهم في المقابل  اقصى الجهود لتنميتهم و حمايتهم والذود عنهم . تحية تقدير واحترام لملك البلاد جلالة الملك محمد السادس الذي لا يخفى على احد حسه الإنساني الرفيع و حبه العميق الحقيقي لكل أبناء الشعب المغربي . تحية امتنان واعتراف لكل افراد الوقاية المدنية و القوات المساعدة والدرك الملكي والسلطات الإقليمية بكل تشكيلاتها و للساكنة المغربية قاطبة الذين بذلوا كل ما يملكون من اجل انقاذ حياة الطفل ريان ، الذي شاء ربنا ان يأخذه اليه وهو  الفعال لما يريد .

مأساة ريان ابانت عن الحس الرفيع و التعاطف الإنساني لعدد كبير من الإعلاميين من داخل المغرب وخارجه  مع قضية ريان وقد   ناضلوا و استماتوا من اجل إيصال الحقيقة والصورة المعبرة الى بيوتنا والى كل بيوتات العالم ووحدت شعور المغربي والجزائري و المصري و الفرنسي و الأمريكي … ، تحية الى قنواتنا الوطنية و مواقعنا الاعلامية الكثيرة التي لا استطيع ذكرها كلها لكي لا انسى احداها ، تحية الى  قناة الجزيرة والعربية و سكاي نيوز و فرانس 24 والبي بي سي و …الذين نقلوا الخبر و تابعوه بكل دقة واحترافية و ضمير حي ، تحية خاصة الى كل المدونين و رواد صفحات التواصل الاجتماعي الذي يصنعون الحدث و اثبتوا للعالم قوة وفعالية الاعلام البديل . الى كل هؤلاء تحية تقدير واجلال . لقد كانت قضية رايان مناسبة لاختبار حب الجزائريين لنا نحن المغاربة و قد نجح الاختبار وابانت القضية عن عمق الروابط الأخوية التي تربط الشعبين المغربي و الجزائري رغم كل شجون السياسة و فتنها ، لقد أظهرت قضية ريان حياة الحس الإنساني لدى شعوبنا و هذا امر جد مفرح .

صحيح ان نهاية قصة ريان كانت حزينة مؤثرة ولكنها ايقظت فينا الانسان الذي يسكننا و نفضت بعض الغبار عن بعض انانياتنا لكنها اقحمت في اذهاننا تساؤلات كبرى و انشغالات اكبر ، متى تحمى حقوق الأطفال في بلداننا ؟ الى متى سيؤدي الصغار اثمان أخطاء الكبار ؟ . ان  عملا كثيرا مايزال ينتظر عالمنا من اجل ان تحظى طفولته بالعيش الكريم و بالطمأنينة والحقوق الإنسانية ، تقارير المنظمات الحقوقية الدولية ماتزال تعج بمأساة أطفال مناطق متعددة في العالم:   في سوريا واليمن وأفغانستان و في مخيمات تندوف… حيث الأطفال يضطهدون  ويغتصبون ويستخدمون في حروب الكبار و حسابات الأشرار .

انها مأساة مؤلمة  في قضية ريان  بكل ما تحمله الكلمة من معنى ،  لكنها مليئة بالامل في ان  ينهض الضمير العالمي و تلين القلوب من اجل عمل سريع فعال  لانقاذ أطفال العالم من براثن الظلم وغياهب التجهيل والفقر و كل اشكال انتهاكات حقوق الانسان .

انغير بوبكر

المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان-المغرب-

Ounghirboubaker2012@gmail.com

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق