القناة الأمازيغية والعودة إلى لَهْجَنَة المحتوى.

وديع سكوكو11 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
وديع سكوكو
وجهات نظر
القناة الأمازيغية والعودة إلى لَهْجَنَة المحتوى.

 وديع سكوكو

في إطار الندوة التي نظمتها القناة الأمازيغية يوم 14 فبراير 2018، حول عزم القناة اعتماد البث المتزامن بالفروع اللغوية الأمازيغية (تاريفيت، وتامازيغت، وتاشلحيت). نحاول في المقالة أسفله وفي نفس السياق أن نتقدم برأينا في الموضوع. 
بعد طول انتظار ونضال طويل خاضته الحركة الأمازيغية، من أجل الإسراع بإنشاء قناة أمازيغية، تحاكي واقع، واهتمامات، وتطلعات المجتمع المغربي عامة والأمازيغي خاصة، تم الشروع في البث التجريبي يوم 06 يناير 2010، وبعده البث الفعلي يوم 01 مارس من نفس السنة، مما ترك انطباعا جميلا لدى عموم المغاربة، بمناسبة مولود إعلامي جديد، يُنتظر منه أن يكون قيمة مضافة للساحة الإعلامية المغربية، خصوصا وأنه مرتبط أشد الارتباط باللغة، والثقافة، والتاريخ، والحضارة الأمازيغية. كما أنه مواكب للتطورات التي يعرفها العالم على جميع الأصعدة، وبتقنيات ووسائل لوجيستيكية عالية الجودة.
تبعا لما سبق، لابد من الإشارة إلى أن وضع القناة الأمازيغية، يختلف عن وضع باقي القنوات الأخرى، لاعتبارات عدة، من بينها أن القناة عليها أن تأخذ بعين الاعتبار التنوع الجهوي، والثقافي، واللغوي الأمازيغي، من خلال الفرع تاريفيت، تامازيغيت، وتاشلحيت، وذلك في بث تلفزي منسجم ومتكامل، يسعى إلى تقديم المادة الإعلامية إلى الجمهور المغربي بهاته الفروع الثلاث، بشكل تدريجي ونسقي، أملا في الوصول إلى مرحلة من المراحل المتقدمة، التي تقدم فيها القناة الأمازيغية بثها بلغة أمازيغية تتجاوز مفهوم اللهجات، التي مازال العمل بها إلى حدود الساعة بالإذاعة الأمازيغية، رغم ما راكمته من تجربة منذ عقود، والمقصود هنا هو العمل على خلق إذاعة أمازيغية واحدة وموحدة، من خلالها سيعتاد الجمهور بصفة عامة على تلقي المادة الإعلامية بلغة أمازيغية يجد فيها الجميع نفسه، سواء أكان من الشمال أو الوسط أو الجنوب.
إن العمل بالبث المتزامن الذي تسعى القناة الأمازيغية العمل به، من خلال ترجمة المحتوى داخل نفس اللغة (مثلا ترجمة محتوى بتاريفيت إلى تامازيغيت وتاشلحيت أو العكس). أمر سيعيدنا لا محالة إلى نقط الصفر، بمعنى آخر، أننا سنعود إلى تكريس مفهوم اللهجات الأمازيغية، الذي عملت به الإذاعة الأمازيغية كما تمت الإشارة إليه أعلاه. حيث أننا سنؤسس لجمهور انتقائي لمادة لم تصل بعد مرحلة الانتقاء، بل هي مرحلة التأسيس والبناء الإعلامي الأمازيغي، الذي يروم تقديم البث بلغة أمازيغية واحدة، يتفاعل معها الجمهور كيفما كان وأينما كان. وليس إلى “لَهْجَنَة” القناة إلى نسخة تاريفيت، ونسخة تامازيغت، ثم نسخة تاشلحيت. هذا، مع الأخذ بعين الاعتبار كذلك الجانب السوسيولساني والسوسيوثقافي للقناة والجمهور معا، واعتمادا كذلك على المجهود الذي قام ويقوم به المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في هذا المجال، من أجل توفير مادة لغوية تحاول “تجاوز” منطق اللهجات، وتغطي في نفس الوقت حاجيات الإعلام والإعلاميين.
عطفا على ما سبق، نروم التنبيه في هذه المقالة إلى أن العمل بالبث المتزامن، لن يخدم اللغة والثقافة الأمازيغيتين، بقدر ما سيعيدها إلى نقطة الصفر، ويخلق معها فكرة قناة تاريفيت، وقناة تامازيغيت، وقناة تاشلحيت لمادة إعلامية واحدة. وبهذا نقول أن القناة الأمازيغية عليها أن تبقى على حالها وفق تنوعها الثقافي واللغوي المنسجم والمتداخل، الذي ستظهر نتائجه على المدى البعيد شكلا ومضمونا. وبه تبقى هذه المقالة مجرد رأي.* وديع سكوكو – إطار بوزارة الشباب والثقافة والتواصل- قطاع الثقافة – مكلف بالدراسات الأمازيغية. باحث بسلك الدكتوراه – تخصص اللسانيات الأمازيغية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق