تحولات الجسم الاجتماعي المغربي ! 

ايوي بريس13 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
ايوي بريس
الافتتاحية
تحولات الجسم الاجتماعي المغربي ! 

عبد الله حتوس

يحتاج الجسم الاجتماعي، كما هو الشأن بالنسبة لجسم الإنسان، إلى الكثير من المعادن والتي بدونها لا يمكنه أن يحافط على توازنه وحماية نفسه من الهشاشة والأمراض الاجتماعية والصمود أمام الآفات التي تجتاح بيئته باستمرار، وتتمثل معادن الجسم الاجتماعي في منظومتي القيم والأخلاق والوعي الجماعي المؤسس على شبكات التضامن والالتزام الاجتماعي”.

قبل مأساة ريان خلص بعض الكتاب والباحثين المغاربة إلى أن الجسم الاجتماعي المغربي مريض جدا، فقد استبد به تحلل القيم والأخلاق و تفسخ الوعي الجماعي للمغاربة؛ بل هناك من الباحثين من أصابهم اليأس من مجتمع مغربي يقال أن 40 % من مواطنيه يعانون من أمراض نفسية وعقلية متعددة، كما أشار إلى ذلك أحد وزراء الصحة السابقين داخل قبة البرلمان، وهناك من الكتاب من كتب عن الانتحار الاجتماعي وتحلل القيم والأخلاق وفشل السياسات العمومية كأسبابلهذه الآفات أحيانا وكنتائج لها أحيانا أخرى .

أخرون استعانوا بكتابات “إيميل دوركهايم” (1917 – 1858) ، أحد مؤسسي السوسيولوجيا المعاصرة ،لشرح أسباب ما يئن تحت وطئته الجسم الاجتماعي المغربي؛ بالنسبة لهؤلاء هناك سبب جوهري لما يجري ويدور، إنها الأنوميا (Anomie) أو اللاقانون وفقدان المعايير الاجتماعية، بالنسبة لهم، المجتمع المغربي يعاني من تفكك الروابط الاجتماعية وتراجع الإحساس بالانتماء إلى كُلِّ، يسمى الجسم الاجتماعي المغربي، بعد ان تراجعت الروابط التقليدية كالأسرة والقبيلة.

كيف تغيرت، إذن، أحوال جسمنا الاجتماعي في خمسة أيام؟ كيف وصل صدى مأساة ريان إلى كل بقاع العالم دون غيره من مئات الأطفال الذين يسقطون ضحايا الحرب والإهمال وكل أسباب الموت اللاطبيعي في سوريا واليمن وفي كل بلاد الدنيا؟ لماذا حركت “تراجيديا ريان” شيخ الأزهر، وجعلت البابا فرنسيس ينوه بتضامن المغاربة، وجعلت اليهود عبر العالم يصلون من أجل ريان، ودفعت الأمين العام للأمم المتحدة وقادة سياسيين ومشاهير للتعبير عن إعجابهم بعرى التضامن بين كل مكونات وعناصر جسمنا الاجتماعي؟

إذا صدقنا جدلا كتابات اليائسين من حالة الجسم الاجتماعي المغربي، فسيكون ما حصل خلال الأيام الخمس من المأساة، مجرد قوس فتح بشكل استثنائي مع سقوط الطفل ريان في البئر وأغلق بإعلان وفاته، أو على أبعد تقدير سيكون ما حصل خلال تلك الأيام الخمسة، مجرد تراجيديا حولتها بعض وسائل الإعلام، معتمدة على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى تراجيديا مغربية دارت احداثها في الواقع بهدف التنفيس عن الذات الجماعية وتطهير نفوس المغاربة (catharsis) وتخليصها من الكثير من الأمراض التي زادت من حدتها، خلال العامين الماضيين، التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والنفسية لجائحة كوفيد.

 لكن، إذا أخذنا بعين الاعتبار معطيات أخرى وَسَمَت العامين الماضيين، من قبيل المنسوب العالي للثقة  بين المواطنين والحكومة خلال الأربعة أشهر الأولى من تدبير جائحة كورونا، وقدرة الدولة على تدبير تداعيات الجائحة رغم ضعف إمكانياتها، وإذا أخذنا بعين الأعتبار، أيضا، حجم تحويلات مغاربة العالم من العملة الصعبة، برسم سنة 2021 ، لإعالة أسرهم المتضررة من تداعيات الجائحة هنا بالمغرب (تم تحويل أزيد من عشرة ملايير من الدولارات وهو رقم أدهش الكثير من المحللين والمتتبعين) ، فيمكن ان نستنتج أن تدبير المغاربة لهذه الماسأة لم يكن مجرد قوس فتح وأغلق، بل تأكيد على أن  جسمنا الاجتماعي ما زال في رصيده ما يُمَكِّنُه من تحمل الصدمات (Capacité de résilience) ومواجهة تحديات زمن اللايقين وعالم الخوف السائل. 

كيف استطاع جسمنا الاجتماعي أن يظهر أقوى مما كنا نعتقد جميعا؟

في اعتقادنا المتواضع، لا يمكن الجواب عن هذا السؤال إلا باستحضار العوامل الثقافية وخصوصا ما لا يظهرمن جبل جليدنا الثقافي والذي يعتبر مصدرا مهما للكثير من المعادن التي يأخذ منها جسمنا الاجتماعي مقومات استمراره وصموده؛ إن استحضار المخزون الثقافي من شأنه تفسير هذا التحول السريع من وضع ساد فيه اليأس من عودة مَغْرِبِ تِيوِيزِي (التْوِيزَة) وقيم تَمْغْرَبيتْ، إلى وضع مناقض تماما انبهر فيه العالم من هبة المغاربة جميعا لإنقاذ طفل من المغرب العميق.

فالمدخل الأساسي لفهم ما حصل يمر بالأساس عبر العوامل الثقافية، وبالعودة إلى شريط مأساة ريان يمكن القول أنه كلما توغلت آلات الحفر في باطن الأرض للوصول إلى الفقيد ريان، كلما توغل جسمنا الاجتماعي بعيدا في باطن جبل جليدنا الثقافي بحثا عن المعادن التي يحتاجها ليكون في مستوى مأساة أدخلتها تكنولوجيا الإعلام إلى بيوت كل المغاربة. لقد شاهد العالم كيف أسقطت مأساة ريان كل الانتماءات المناطقية، رأينا كيف عادت روح تِيوِيزِي ولو لبعض الوقت، رأينا كيف تفاعل الجميع مع الجميع وأصبح المغاربة على قلب طفل واحد، وتابعنا كيف أعادت هذه المأساة سردية تَمْغْرَبِيتْ إلى الواجهة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق