حول ما حدث بالبرلمان بشأن التواصل باللغة الأمازيغية

ايوي بريس17 ديسمبر 2021آخر تحديث : منذ 10 أشهر
ايوي بريس
تمازيغت
حول ما حدث بالبرلمان بشأن التواصل باللغة الأمازيغية

تابع تكتل تمغربيت للالتقائيات المواطنة، المعروف اختصارا بتَاضَا تَمْغْرَبيتْ، النقاش الحاد بين وزير العدل وبعض البرلمانيين بشأن التواصل باللغة الأمازيغية داخل البرلمان، بعد الرد المثير للجدل للسيد الوزير على سؤال شفوي لإحدى البرلمانيات، كما تابع ردود الأفعال على مضامين هذا النقاش على منصات التواصل الاجتماعي.

ومساهمة منها في تنويرالرأي العام بشأن قضية التواصل باللغة الأمازيغية بالبرلمان، وما يتطلبه الأمر من نقاش هادئ يستحضر المصالح العليا لوطننا وحقوق المغاربة ذات الصلة بتواصل مؤسساتهم باللغتين الرسميتين لبلادنا؛ فإن تاضا تمغربيت تعلن للرأي العام الوطني ما يلي:

  1.  أن جميع مكونات أمتنا المغربية مطالبة بإعطاء التأكيد الدستوري على أن “الأمازيغية رصيد مشترك لجميع المغاربة بدون استثناء” مدلوله العملي، من خلال تملك جميع المغاربة للغتهم الأمازيغية، وبعده القانوني من خلال المساواة بين اللغتين الرسميتين، وبعده السياسي من خلال اتخاذ جميع الأحزاب السياسية، أغلبية ومعارضة، كل التدابير اللازمة للتمكين للأمازيغية في كل المجالات.
  2. أن التأكيد الدستوري، المشار إليه أعلاه، يتطلب تظافر جهود جميع الفاعلين السياسيين والمدنيين بغيةتحقيق التقدم المنشود في مسيرة التنزيل المنصف للمقتضيات الدستورية ذات الصلة بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية، وتفادي كل ما من شأنه الإنحراف بالنقاش حول الأوراش التي يجب فتحها من طرف الحكومة وكل مؤسسات الدولة، تفعيلا للمقتضيات الواردة في القانون التنظيمي رقم 16 – 26 المتعلق بمراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم ومجالات الحياة العامة ذات الأولوية.
  3. أن الدستورلا يضمن الحماية للغة الأمازيغية المعيارية (الموحدة – Unifiée) لوحدها، بل لمختلف التعبيرات اللسانية المتداولة في مختلف مناطق المغرب. فالمقصود باللغة الأمازيغية في مدلول القانون التنظيمي 16 – 26، المشار إليه أعلاه، هي التعبيرات اللسانية المتداولة وكذا المنتوج اللسني والمعجمي الأمازيغي الصادر عن المؤسسات والهيئات المختصة.
  4. أن الرد المرفوض والمُسْتَهْجَن، الذي صدر من السيد وزير العدل، على سؤال شفوي بالأمازيغية طرحته إحدى البرلمانيات، ما كان له أن يكون، لواستحضر السيد الوزير ما تحقق على مستوى تهيئة اللغة الأمازيغية، والتي روعي فيها اعتماد مقاربة شمولية متكاملة( approche compositionnelle )  تضمن الحفاظ على مختلف التعابير اللسانية الأمازيغية وما تحمله من إرث لغوي وثقافي، خصوصا في الجانب التواصلي والإنجاز الصياتي، مع توظيف اللغة المعيارية على المستوى الفنولوجي وما يتعلق بالتحرير والكتابة خصوصا في شقه المؤسساتي، والتدرج في استعمالها تواصليا.
  5. أن التكامل بين اللغة المعيارية ومختلف تعابيرها اللسانية  ليس حكرا على اللغة الأمازيغية، بل هو قاسم مشترك بين العديد من اللغات. فالكثير من الدول اعتمدت سياسات لغوية، قوامها التكامل بين وظائف اللغة المعيارية وتعابيرها اللسانية المختلفة وروافدها.
  6. أنه لا يجب تضخيم الإشكالات ذات الصلة بالعلاقة بين اللغة المعيارية والتعابير اللسانية الأمازيغية، فهي إشكالات تعود بالأساس إلى غنى اللغة الأمازيغيةوإلى التطورات التي عرفتها هذه اللغة منذ بداية مأسستها في بداية القرن الواحد والعشرين، كما تعود إلى الأدوار الجديدة المنتظرة منها وخاصة في مجال الإعلام والتواصل المؤسساتي.

تكتل تمغربيت للالتقائيات المواطنة

الرئيس

عبد الله حتوس

ⴰⵙⵉⵡⴹ

ⵅⴼ ⴰⵢⵍⵍⵉ ⵉⵙⴰⵔⵏⴳ ⵓⴱⵕⵍⴰⵎⴰⵏ ⵙ ⵎⴰⴷ ⵉⵥⵍⵉⵏ ⵓⵎⵢⴰⵡⴰⴹ ⵙ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ

ⵜⴹⴼⵕ ⵜⴰⴹⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉⵜ ⵏ ⵜⵎⵏⴰⴳⴰⵔⵉⵏ ⵜⵉⵏⴰⵎⵓⵔⵉⵏ, ⵉⵜⵜⵡⴰⵙⵙⵏⵏ ⵙ ⵓⵙⴳⵣⵍ ⵙ ⵜⴰⴹⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉⵜ, ⴰⵎⵙⴳⴷⴰⵍ ⵉⵎⵙⴰⴷⵏ ⵏⴳⵔ ⵓⵎⴰⵡⵙⴰⵙ ⵏ ⵜⵏⵣⵣⴰⵔⴼⵓⵜ ⴷ ⴽⵔⴰ ⵏ ⵉⴱⵕⵍⴰⵎⴰⵏⵉⵢⵏ ⵙ ⵎⴰⴷ ⵉⵥⵍⵉⵏ ⵙ ⵓⵎⵢⴰⵡⴰⴹ ⵙ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴰⴳⵏⵙⵓ ⵏ ⵓⴱⵕⵍⴰⵎⴰⵏ, ⴹⴰⵕⵜ ⵏ ⵜⵎⵔⴰⵔⵓⵜ ⵏ ⵎⴰⵙⵙ ⴰⵎⴰⵡⵙⴰⵙ ⵅⴼ ⵓⵙⵇⵙⵉ ⴰⵎⵉⵡⴰⵏ ⵏ ⵢⴰⵜ ⵜⴱⵕⵍⴰⵎⴰⵏⵉⵜ, ⵎⴽⵍⵍⵉ ⵜⴹⴼⵕ ⵉⵎⴰⵔⴰⵜⵏ ⴷ ⵉⵎⵏⴰⴷⵏ ⵅⴼ ⵜⵓⵎⴰⵢⵉⵏ ⵏ ⵓⵎⵙⴳⴷⴰⵍ ⴰⴷ ⴳ ⵜⴷⴽⴽⵯⴰⵏⵉⵏ ⵏ ⵓⵎⵢⴰⵡⴰⴹ ⴰⵏⴰⵎⵓⵏ.

ⵃⵎⴰ ⴰⴷ ⵜⴰⵡⵙ ⴳ ⵓⵙⵏⵥⵕ ⵏ ⵎⵏⴰⴷ ⴰⵎⴰⵜⴰⵢ ⵙ ⵎⴰⴷ ⵉⵥⵍⵉⵏ ⵙ ⵜⵎⵙⴰⵔⵜ ⵏ ⵓⵎⵢⴰⵡⴰⴹ ⵙ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴳ ⵓⴱⵕⵍⴰⵎⴰⵏ, ⴷ ⴰⵢⵍⵍⵉ ⵙ ⵉⵙⵖⴰⵡⵙⴰ ⵓⵙⵏⵜⵍ ⴰⴷ ⴳ ⵓⵎⵙⴳⴷⴰⵍ ⴰⵎⵣⴳⵓ ⵉⴱⴷⴷⵏ ⵅⴼ ⵜⵏⵓⴼⴰ ⵜⵉⵎⴰⵜⵜⴰⵢⵉⵏ ⵏ ⵓⵎⵓⵔ ⵏⵏⵖ ⴷ ⵉⵣⵔⴼⴰⵏ ⵏ ⵉⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵢⵏ ⵉⵣⴷⵉⵏ ⵙ ⵓⵏⵢⴰⵍⴽⴰⵎ ⴰⴽⴷ ⵜⵎⵔⵙⴰⵍ ⵏⵏⵙⵏ ⵙ ⵙⵏⴰⵜ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵉⵏ ⵜⵉⵎⴰⴷⴷⵓⴷⵉⵏ ⵏ ⵜⵎⴰⵣⵉⵔⵜ; ⴷⴰ ⵜⴻⵜⵜⵍⴰⵖⵉ ⵜⴰⴹⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉⵜ ⵉ ⵓⵎⵏⴰⴷ ⴰⵎⴰⵜⴰⵢ ⴰⵏⴰⵎⵓⵔ ⴰⵢⴷ ⵉⴷⴷⴰⵏ:

  1. ⵎⴰⵙ ⴷ ⵉⵇⵇⴰⵏ ⴳ ⵉⴼⵔⴷⵉⵙⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⵏ ⵜⵎⵜⵜⵉ ⵏⵏⵖ ⵜⴰⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵜ ⴰⴷ ⵡⵛⵏ ⵉ ⵓⵙⴷⴷⵉⴷ ⴰⵎⵏⴹⴰⵡ “ⵎⴰⵙ ⵜⴳⴰ ⵜⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⵜⴰⴼⴰⵔⴽⴰ ⵏ ⵉⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵢⵏ ⴰⴽⴽⵯ” ⴰⵏⴰⵎⴽ ⵏⵏⵙ ⵉⵎⵙⴽⵔ ⵙⵜⴱⵔⵉⴷⵜ ⵏ ⵡⴰⵔⵔⴰⵣ ⵏ ⵉⵎⵖⵔⵉⴱⵉⵢⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⵉ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵏⵏⵙⵏ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ, ⴷ ⵓⵎⵏⴰⴷ ⵏⵏⵙ ⵓⵍⴳⵉⵏ ⵙ ⵜⵙⵏⴳⴰⴷⴷⴰⵢⵜ ⵏⴳⵔ ⵙⵏⴰⵜ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵉⵏ ⵜⵉⵎⴰⴷⴷⵓⴷⵉⵏ, ⴷ ⵓⵎⵏⴰⴷ ⵏⵏⵙ ⴰⵙⵔⵜⴰⵏ ⵙ ⵉⴳⴳⵉⵜ ⵏ ⵉⴽⴰⴱⴰⵕⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⵉⵙⵔⵜⴰⵏ, ⵜⵓⴳⵜ ⴷ ⵜⵓⵣⵍⵜ, ⵉⵙⵡⵓⴷⴷⵓⵜⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⴷ ⵉⵇⵇⴰⵏ ⵉ ⵓⵙⵉⴷⴼ ⵏ ⵜⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴳ ⵉⴳⵔⴰⵏ ⴰⴽⴽⵯ;
  2. ⵎⴰⵙ ⴷ ⴰⵙⴷⴷⵉⴷ ⴰⵎⵏⴹⴰⵡ, ⵉⵙⵖⴰⵡⵙⴰ ⵙ ⵜⴰⵎⵓⵏⵜ ⵏ ⵜⵣⵎⵎⴰⵔ ⵏ ⵉⵎⴰⵣⵣⴰⵍⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⵉⵙⵔⵜⴰⵏⵏ ⴷ ⵓⵖⵔⵉⵎⵏ ⵃⵎⴰ ⴰⴷ ⵢⵉⵍⵉ ⵓⴱⵓⵖⵍⵓ ⴷⴰ ⵉⴳⴰⵏ ⴰⵡⵜⵜⴰⵙ ⵏ ⵓⵣⵣⵓⴳⵣ ⴰⵏⵙⵙⵓⵎⵓ ⵏ ⵉⵙⴱⴷⴰⴷⵏ ⵉⵎⵏⴹⴰⵡⵏ ⵉⵣⴷⵉⵏ ⴷ ⵓⵙⵎⵀⵍ ⵏ ⵓⴼⵔⵉⵙ ⴰⵎⴰⴷⴷⵓⴷ ⵏ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ, ⴷ ⵡⴰⵏⴼ ⵏ ⴽⵓ ⵎⴰⵔ ⵔⴰⴷ ⵉⵙⵙⴼⵔⵖ ⴰⵎⵙⴳⴷⴰⵍ ⵅⴼ ⵉⵙⴰⵡⵓⵔⵏ ⵍⵍⵉ ⵙ ⴷ ⵉⵇⵇⴰⵏ ⴰⴷ ⵜⵏ ⵜⵏⵏⵓⵕⵥⵎ ⵜⵏⴱⴰⴹⵜ ⴷ ⵜⵎⵔⵙⴰⵍ ⴰⴽⴽⵯ ⵏ ⵓⵡⴰⵏⴽ ⵃⵎⴰ ⴰⴷ ⵢⵉⵍⵉ ⵓⵙⵎⵀⵍ ⵏ ⵉⵙⴱⴷⴰⴷⵏ ⴷ ⵢⵉⵡⵉ ⵓⵙⵍⴳⵏ ⴰⵎⵙⵓⴷⵙ ⵓⵟⵟⵓⵏ 16-26 ⵉⵣⴷⵉⵏ ⴷ ⵜⴼⵔⴽⵉⵡⵉⵏ ⵏ ⵓⵙⵎⵀⵍ ⵏ ⵓⴼⵔⵉⵙ ⴰⵎⴰⴷⴷⵓⴷ ⵏ ⵜⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴷ ⵜⵎⴰⵎⴽⵉⵏ ⵏ ⵓⵙⵉⴷⴼ ⵏⵏⵙ ⴳ ⵢⵉⴳⵔ ⵏ ⵓⵙⵙⵍⵎⴷ ⴷ ⵉⴳⵔⴰⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⵏ ⵜⵓⴷⵔⵜ ⵜⴰⵎⴰⵜⴰⵢⵜ ⴷⴰⵔ ⵓⵙⵉⵣⵡⵔ;
  3. ⵜⴰⵎⵏⴹⴰⵡⵜ ⵓⵔ ⵜⵙⴳⴳⵔ ⵖⴰⵙ ⴰⵔⴰⵢ ⵏ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⵜⴰⵏⴰⵡⴰⵢⵜ, ⵎⴰⵛⴰ ⴰⵡⴷ ⵉⵡⵏⵏⵉⵜⵏ ⵉⵙⵏⵉⵍⵙⵏ ⵉⵍⵍⴰⵏ ⴳ ⵡⴰⵏⵙⴰⵜⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⵏ ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ. ⵉⴷⴷⵖ ⴰⵏⴰⵎⴽ ⵏ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴳ ⵓⵙⵍⴳⵏ ⴰⵎⵙⵓⴷⵙ 16-26, ⵉⵡⵏⵏⵉⵜⵏ ⵉⵙⵏⵉⵍⵙⵏ ⵜⵜⵓⵙⵎⵔⴰⵙⵏⵉⵏ ⴷ ⵓⵢⴰⴼⵓ ⴰⵙⵏⵉⵍⵙ ⴷ ⵓⵎⴰⵡⴰⵍ ⴰⵎⴰⵣⵉⵖ ⴷⴰ ⴳⴳⵏⵜ ⵜⵎⵔⵙⴰⵍ ⴷ ⵜⵎⴰⴷⴷⴰⵙⵉⵏ ⵜⵓⵙⵍⵉⴳⵉⵏ;
  4. ⵜⴰⵎⵔⴰⵔⵓⵜ ⵏ ⵎⴰⵙⵙ ⴰⵎⴰⵡⵙⴰⵙ ⵏ ⵜⵏⵣⵣⴰⵔⴼⵓⵜ ⵅⴼ ⵓⵙⵇⵙⵉ ⴰⵎⵉⵡⴰⵏ ⴷⴰ ⵜⴼⴽⴰ ⵢⴰⵜ ⵜⴱⵕⵍⴰⵎⴰⵏⵉⵜ, ⵍⵍⵉ ⴷ ⵉⴼⵍⵏ ⵜⴰⵖⵍⴰⵖⴰⵍⵜ ⵜⴰⵎⵇⵇⵔⴰⵏⵜ, ⵉⵣⵎⵔ ⴰⴷ ⵓⵔ ⵢⵉⵍⵉ ⵉⴽⵓⵜ ⵏⴳⴳ ⵏⴳⵔ ⵡⴰⵍⵍⵏ ⵏⵏⵖ ⴰⵢⵍⵍⵉ ⵉⵜⵜⵡⴰⵙⴽⴰⵔⵏ ⴳ ⵓⵙⵎⵙⴰⵙⴰ ⵏ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ, ⵉⴷⴷⵖ ⵉⴱⴷⴷ ⵅⴼ ⵢⴰⵜ ⵜⵎⵢⴰⴷⴷⴰⵙⵜ ⵜⴰⵙⵓⵜⵍⵜ ⵜⴰⵎⵙⵎⴰⴷⵜ ⴷⴰ ⵉⵙⴳⴳⵔⵏ ⴰⵔⴰⵢ ⵏ ⵉⵡⵏⵏⵉⵜⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⵉⵙⵏⵉⵍⵙⵏ ⵏ ⵜⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴷ ⴰⵢⵍⵍⵉ ⵓⵙⵉⵏ ⴳ ⵜⴰⵢⵙⵉ ⵜⴰⵙⵏⵉⵍⵙⵜ ⴷ ⵜⴷⵍⵙⴰⵏⵜ, ⵙⵍⴰⵡⴰⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⴳ ⴰⵢⵍⵍⵉ ⵉⵥⵍⵉⵏ ⵙ ⵓⵎⵢⴰⵡⴰⴹ ⴷ ⵉⴳⴳⵉⵜ ⵉⵎⵙⵉⵙⵍⵉ, ⴰⴳⴷ ⴰⵙⵎⵔⵙ ⵏ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵏⴰⵡⴰⵢⵜ ⴳ ⵓⵙⵡⵉⵔ ⴰⵙⵏⵎⵙⵍⵉ ⴷ ⴰⵢⵍⵍⵉ ⵉⵣⴷⵉⵏ ⴰⴽⴷ ⵜⵉⵔⵔⴰ ⴷ ⵜⴰⵔⵔⴰⵢⵜ ⵙⵍⴰⵡⴰⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⴳ ⵓⵙⵡⵉⵔ ⵏⵏⵙ ⴰⵎⵔⵙⵉⵍ, ⴷ ⵜⴰⵣⵣⵉⴳⵣⵜ ⴳ ⵓⵙⵎⵔⵙ ⵏⵏⵙ ⴳ ⵓⵎⵢⴰⵡⴰⴹ;
  5. ⴰⵙⵎⴰⴷ ⵉⵍⵍⴰⵏ ⵏⴳⵔ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵏⴰⵡⴰⵢⵜ ⴷ ⵉⵡⵏⵏⵉⵜⵏ ⵏⵏⵙ ⵉⵙⵏⵉⵍⵙⵏ ⵓⵔ ⵉⵥⵍⵉ ⵖⴰⵙ ⵉ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ, ⵉⴳⴰ ⴰⴼⵔⴷⵉⵙ ⴰⵎⴷⵔⴰⵡ ⵏⴳⵔ ⵜⵓⴳⵜ ⵏ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵉⵏ, ⵉⴷⴷⵖ ⵜⵓⴳⵜ ⵏ ⵜⵉⵔⵎⵉⵜⵉⵏ ⵜⵉⴳⵔⴰⵖⵍⴰⵏⵉⵏ, ⵙ ⵜⴱⵔⵉⴷⵜ ⵏ ⵜⵙⵔⵜⵉⵜⵉⵏ ⵜⵉⵙⵏⵉⵍⵙⵉⵏ ⵏ ⵜⵓⴳⵜ ⵏ ⵜⵎⵉⵣⴰⵔ, ⵣⵎⵔⵏⵜ ⴰⴷ ⴳⴳⵏⵜ ⵢⴰⵏ ⵓⵙⵎⴰⴷ ⵏⴳⵔ ⵜⵡⵓⵔⵉⵡⵉⵏ ⵏ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵏⴰⵡⴰⵢⵜ ⴷ ⵉⵡⵏⵏⵉⵜⵏ ⵏⵏⵙ ⵉⵙⵏⵉⵍⵙⵏ ⵉⵎⵢⴰⵏⴰⵡⵏ ⴷ ⵉⵎⵓⵖⵍⵏ ⵏⵏⵙ;
  6. ⵓⵔ ⴷ ⵉⵇⵇⴰⵏ ⴰⴷ ⵏⵙⵉⵎⵖⵓⵔ ⴰⴽⵔⴰⵙ ⴰⴷ ⵉⵣⴷⵉⵏ ⴷ ⵓⵣⴷⴷⵓⵢ ⵏⴳⵔ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵏⴰⵡⴰⵢⵜ ⴷ ⵉⵡⵏⵏⵉⵜⵏ ⵉⵙⵏⵉⵍⵙⵏ ⵏ ⵜⵎⴰⵣⵉⵖⵜ, ⵉⴷⴷⵖ ⴳⴰⵏ ⵉⴽⵔⴰⵙⵏ ⵉⵣⴷⵉⵏ ⴷ ⵜⴱⴰⵖⵓⵔⵜ ⵏ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴷ ⵜⵎⵔⵏⵉⵡⵉⵏ ⵍⵍⵉⴳ ⵜⵣⵔⵉ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⴰⴷ ⵙⴳ ⵓⵙⵏⵜⵉ ⵏ ⵓⵙⵎⵔⵙⵍ ⵏⵏⵙ ⴳ ⵜⵉⵣⵡⵉⵔⵉⵏ ⵏ ⵜⴰⵙⵓⵜ ⵜⵉⵙⵙ ⵙⵉⵎⵔⴰⵡ ⴷ ⵢⴰⵏ, ⵎⴽⵍⵍⵉ ⵣⴷⵉⵏ ⴷ ⵜⵉⵍⴰⵍⵉⵏ ⵜⵉⵎⴰⵢⵏⵓⵜⵉⵏ ⵍⵍⵉ ⵜⵜ ⵉⴷ ⵉⵇⵇⴰⵏ ⵙⵍⴰⵡⴰⵏ ⴰⴽⴽⵯ ⴳ ⵢⵉⴳⵔ ⵏ ⵓⵙⵏⵖⵎⵙ ⴷ ⵓⵎⵢⴰⵡⴰⴹ ⴰⵎⵔⵙⵉⵍ.

ⵜⴰⴹⴰ ⵜⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉⵜ ⵏ ⵜⵎⵏⴰⴳⴰⵔⵉⵏ ⵜⵉⵏⴰⵎⵓⵔⵉⵏ

ⴰⵏⵙⵙⵉⵅⴼ

ⵄⴱⴷⵍⵍⴰⵀ ⵃⵉⵜⵜⵓⵙ

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق