مشروع التوأمة بين الأمانة العامة للحكومة ومجلس الدولة الإيطالي

ايوي بريس5 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
ايوي بريس
سياسة
مشروع التوأمة بين الأمانة العامة للحكومة ومجلس الدولة الإيطالي

ايوي بريس

انعقد، اليوم الثلاثاء، عبر تقنية التواصل المرئي، الاجتماع المخصص لإطلاق مشروع التوأمة بين الأمانة العامة للحكومة بالمملكة المغربية ومجلس الدولة الإيطالي.

وذكر بلاغ للأمانة العامة للحكومة أن هذا المشروع، يندرج، بالأساس، في إطار برنامج التقارب القانوني بين الـمغرب والاتحاد الأوروبي.

وأوضح المصدر ذاته أنه من بين أهم الأهداف التي يروم هذا المشروع، الذي يموله الاتحاد الأوروبي، تحقيقها إنجاز تقارب موسع مع المكتسب الأوروربي والمساهمة في تقوية القدرات المؤسساتية للأمانة العامة للحكومة (لاسيما تحسين ميكانزمات اليقظة القانونية) واستكمال تكوين أطرها.

كما سيتخلل المشروع خلال إنجازه، يضيف البلاغ، تنظيم زيارات دراسية إلى أوروبا لفائدة فريق من خبراء الأمانة العامة للحكومة، مشيرا إلى أن هذه الزيارات ستتيح تعميق النقاش حول المواضيع المعالجة في إطار مشروع التوأمة، وذلك وفق مقاربة مقارنة.

يشار إلى أن انطلاقة هذا المشروع كانت بحضور السيد محمد حجوي، الأمين العام للحكومة، ورئيس مجلس الدولة الإيطالي، السيد فرانكو فراتيني، وسفير إيطاليا بالرباط، السيد أرماندو باروكو، والرئيس المساعد لبعثة الاتحاد الأوروبي بالمملكة المغربية، السيد برياك دوفوبيس، وممثلين عن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ووزارة الاقتصاد والمالية.

و م ع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق