ميليشيات من الحرس الثوري الإيراني تتوغل داخل مخيمات تندوف بدعم جزائري

ايوي بريس23 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
ايوي بريس
وطني

تأكيدا لما سبق وأن كشف عنه تقرير لـ “منظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الأوسط وشمال افريقيا”، التي يترأسها المصري زيدان القنائي، على أن الجزائر استقدمت قيادات من الحرس الثورى الايرانى لتدريب ما يسمى بالجيش الصحراوي وجبهة البوليساريو مما يهدد أمن واستقرار دول شمال افريقيا، وعلى رأسها المغرب وتونس  وموريتانيا.

ذكرت مصادر مطلعة، أن عناصر من الحرس الثوري الإيراني قد ولجوا التراب الجزائري بشكل سري وبتنسيق مع اجهزة مخابرات العسكر الجزائرية.

وفي ذات الإطار، كشف الإعلامي المغربي مصطفى العسري أن الحرس الثوري الإيران قد وصل تندوف حيث نزل بفندق يسمى الجبيلات بتندوف الجزائرية تحت حماية العسكر الجزائري.

وقال مصطفى العسري في مقطع فيديو بثه على حسابه الرسمي بوسائل التواصل الإجتماعي اليوم الاحد، ان مليشيات من الحرس الثوري الإيراني قد دخلوا الجزائر عبر الحدود الموريتانية الجزائرية.

وأضاف العسري، ان هؤلاء الإرهابين، يخططون لمهمة من شانها زعزة الامن القومي بالمملكة، إذ يستعدون المكوث لاسابيع بمعسكرات إنفصاليي البوليساريو لتدريبهم على كيفية إستخدام طائرات درون ضد اهداف مغربية وضد افراد القوات المسلحة الملكية لم يتم نحديدها بعد.

تجدر الإشارة، إلى أن جبهة البوليساريو الإنفصالية قد تسلمت مؤخرا اجهزة عسكرية وطائرات حربية بدون طيار من دولة إيران بوساطة جزائرية ما يؤكد تورط نظام تبون في زعزعة استقرار دول الجوار لأطماع توسعية.

وكالات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

الاخبار العاجلة
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق