ولي عهد أبوظبي يتباحث مع الرئيس السوري بشار الأسد

ايوي بريس19 مارس 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
ايوي بريس
افريقيا الشرق الاوسط
ولي عهد أبوظبي يتباحث مع الرئيس السوري بشار الأسد

ايوي بريس

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، أمس الجمعة بأبو ظبي ، مع الرئيس السوري بشار الأسد ، التطورات على الساحة السورية.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية ، أن الرئيس السوري اطلع ولي عهد أبو ظبي ، على آخر التطورات والمستجدات على الساحة السورية.

وأضافت أن الجانبين ” بحثا العلاقات الأخوية والتعاون والتنسيق المشترك بين البلدين بما يحقق مصالحهما المتبادلة ويسهم في ترسيخ الأمن والاستقرار والسلم في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط “.

وناقش ولي عهد أبو ظبي وبشار الأسد ، خلال اللقاء ، عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك ، وتأكيد الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وانسحاب القوات الأجنبية ، إضافة إلى دعم سوريا وشعبها سياسيا وإنسانيا للوصول إلى حل سلمي لجميع التحديات التي يواجهها.

كما تبادلا وجهات النظر وموقف البلدين تجاه مجمل القضايا والتطورات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن ” سوريا تعد ركيزة أساسية من ركائز الأمن العربي وأن دولة الإمارات حريصة على تعزيز التعاون معها بما يحقق تطلعات الشعب السوري الشقيق نحو الاستقرار والتنمية “.

وتعد زيارة الرئيس السوري للإمارات ، والتي التقى خلاها أيضا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم إمارة دبي ، الأولى له لدولة عربية منذ اندلاع النزاع السوري سنة 2011.

و م ع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق : عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا hash) إلى خدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متوفرة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للعامة في سياق تعليقك.

عاجل
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيف استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق